المعادن الفلزية:

تنتشر الرواسب المعدنية في المملكة العربية السعودية في مواقع عديدة من الدرع العربي، حيث توجد أكثر خامات المعادن الفلزية في الصخور التابعة لدهر طلائع الحياة (ما قبل الكمبري) التي يتكون منها الدرع العربي في الجزء الغربي من المملكة. ومن الناحية الميتالوجينية هناك رواسب معدنية تتميز بصحبة صخور معينة، فعلى سبيل المثال رواسب النيكل ومجموعة عناصر البلاتين توجد عادة في صخور البريدوتايت أو السربنتينيت، ورواسب الموليبدينوم والقصدير توجد في صخور الجرانيت، ورواسب معادن الأساس مثل النحاس والزنك في الدرع العربي تكون مصاحبة للصخور البركانية أو الفتاتية بركانية الأصل.​​​


 


 

المعادن والصخور الصناعية:

تزخر أراضي المملكة العربية السعودية بالعديد من الخامات التي تدخل في الكثير من الصناعات بشكل أساسي أو ثانوي.

إن أحد أهم المميزات التي تميز خامات المعادن والصخور الصناعية هي التنوع من حيث الطبيعة، والأصل، والمواقع، والخصائص، وكذلك تطبيقاتها الصناعية، والكميات المنتجة منها، وقيمتها التسويقية.

تنوع البيئات الجيولوجية في المملكة جعلها بيئة مناسبة لمعظم الخامات الصناعية، فالمملكة العربية السعودية تنقسم جيولوجيا الى أربع مناطق متميزة هي (الدرع العربي) و (الغطاء الرسوبي) و (الحرّات الحديثة) و (السهل الساحلي للبحر الأحمر) وجميع هذه النطق تزخر بوجود الخامات الصناعية مثل:

الفوسفات، والبوكسيت، ورمال السيليكا عالية النقاوة، والحجر الجيري والدولوميت، والجبس، والصلصال، والفلسبار، والركام خفيف الوزن (الاسكوريا) وأحجار الزينة.

بالإضافة إلى بعض الخامات الأخرى التي تتوفر بكميات أقل مثل:

الجارنت، والأوليفين، والتلك، والملح، وعروق المرو عالية النقاوة، وأملاح البوتاش وكلوريد الصوديوم، والباريت، والمغنيزايت وغيرها ... وقد بلغ عدد المواقع المعدنية بشقيها الفلزي واللافلزي المكتشفة في المملكة ما يقارب (5076 موقعاً).​