Skip Navigation LinksSGS > الرئيسية > الدراسات الجيولوجية > الجيولوجيا الحركية
الجيولوجيا الحركية
تعتبر المملكة العربية السعودية من الناحية الجيوحركية جزءاً من الصفيحة العربية التي تمثل واحدة من اكثر من عشر صفائح من القشرة الارضية المكونة لسطح الارض، وتحتوي هذه الصفيحة على صخور القاعدة المتبلورة من دهر ما قبل الكمبري تعلوها صخور بركانية منخفضة الميل تابعة لدهر الحياة الظاهرة، وقد نشأت هذه الصفيحة قبل 25 الى 30 مليون سنة نتيجة للتصدع الصفيحي الذي حدث على طول الأخدود الذي أحدث البحر الأحمر و خليج عدن في وقت لاحق، و قد تحركت الصفيحة بأتجاه الشمال و تصادمت مع الصفيحة الأوراسيوية، و قبل حدوث التصدع كانت صخور المملكة العربية السعودية في وضع تلامس مع صخور منطقتي شمال شرق أفريقيا و القرن الافريقي، وكذلك تشاركهما التاريخ الجيولوجي .

ان صخور ما قبل الكمبري المكتشفة في الثلث الغربي من المملكة العربية السعودية و في الأجزاء المجاورة لها في كل من اليمن و الأردن تكوّن ما يعرف بمنطقة الدرع العربي، كما تتكشف هذه الصخور موضعياً في عمان. و كذلك وفقاً للمعطيات الجيوفيزيائية و تقاطعات الحفر و خصائص المواد القشرية العميقة التي قذفتها براكين عصر الحياة الحديثة فإنها تدل على وجود هذه الصخور كقاعدة متبلورة تحت الصخور الرسوبية لدهر الحياة الظاهرة التي تشغل المنطقتين الوسطى و الشرقية من شبه الجزيرة العربية .

geo_0001.jpg

وإستناداً إلى أعمار النظائر الأشعاعية المتوفرة فإن صخور القاعدة هي اساساً من دهر طلائع الحياة الحديثة ( 850 – 550 مليون سنة ) و لكنها وضعياً اقدم عمراً، و تتكون من صخور بركانية ورسوبية متشوهة ومتحولة ترسبت داخل أقواس بركانية و أحواض رسوبية و أنصاف أخاديد و أنواع أخرى من البيئات المحيطية المعقدة، إضافة إلى كميات كبيرة من صخور الجرانيت و الديوريت و صخور نارية أخرى، وقد تكونت هذه الصخور عملية تراكم قشري بدأت بالقشرة المحيطية حديثة النشأة مع أحتمال ظهور صفائح قارية صغيرة نشأت منها فيما بعد قشرة أرضية قارية جديدة بلغ سمكها ما بين 40 إلى 45 كيلومتراً، وبنهاية دهر ماقبل الكمبري ،فأن هذه الطبقة القشرية التي تنقسم الى جزء علوي من صخور بركانية ورسوبية ونارية معظمها جرانيتية، وجزء سفلي يتكون أساساً من صخور قاعدية، و يبلغ سمك كل جزء حوالي 20 كيلومتراً، قد ألتامت بين الرسيخات في غرب و شرق قارة جوندونا.

تعكس التطورات الجيوحركية الأحدث عمراً في المملكة العربية السعودية التصدع الصفيحي خلال عصر الحياة الحديثة و تحرك الصفائح و الظواهر الجيولوجية المرتبطة بهما . ويشمل ذلك تدفق حمم بازلتية كبيرة في الجزء الغربي من شبة الجزيرة العربية ، و إرتفاع مناطق صخر القاعدة المحيطة بنطق الأخدود ، و تكوين قاع محيط حديث في حوضي البحر الأحمر و خليج عدن . و قد أدى تصادم الصفيحة العربية مع صحيفة أوراسيا إلى بروز طي و دفع دسري في نطاقي زاغروس و بتليس على طول الحافتين الشمالية الشرقية و الشمالية للصفيحة العربية ، كما تسبب الصدع الإنزلاقي الأفقي المتزامن على البحر الميت في تكوين أحواض متباعدة و طيات درجية النسق .