تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

الجيولوجيا البيئية

 
الجيولوجيا البيئية
 

يركز قسم الجيولوجيا البيئية على دراسة المخاطر التي يشكلها التلوث الصادر من الطبيعة، أو من الإنسان على البيئة. تشمل مشاريع، وخدمات هذه الإدارة، تحديد مصادر التلوث المحتمل، ودراسة مسارات حركة الملوثات، واحتمالات تعرض الإنسان أو البيئة لها، بالإضافة إلى اقتراح الحلول للتخفيف أو للقضاء على المخاطر المرتبطة بها. يتعاون هذا القسم على نطاق واسع، مع الإدارات والأقسام الأخرى في الهيئة، ولاسيما قسم جيولوجيا المياه، وقسم المخاطر الجيولوجية، وقسم الجيولوجيا الهندسية، لوضع التقويم المتكامل لإدارة المخاطر. وتتركز الإستراتيجية الحالية لبرامج الجيولوجيا البيئية في الهيئة في رسم خرائط المخاطر المرتبطة بالنشاط الإشعاعي الطبيعي. ويستند رسم الخرائط الحالية إلى حد كبير على عمليات المسح الإشعاعي الجوي التي تمت في ستينيات وسبعينيات وثمانينيات القرن العشرين، التي كانت تهدف أصلا إلى دعم التنقيب عن المعادن، ورسم الخرائط الجيولوجية. يتم استخدام إعادة تفسير هذه البيانات بواسطة الفحص الأرضي بجهاز قياس الطيف بأشعة جاما المحمول في مناطق مختارة، بهدف إنتاج خرائط توضح مستويات الجرعة الإشعاعية المحتملة وحجم المخاطر المرتبطة بها. الهدف الرئيس للقسم هو رفع مستوى الوعي العام بوجود وأهمية المستوى المنخفض للنشاط الإشعاعي وتأيين الإشعاع والمجالات الكهرومغناطيسية في البيئة. يجري العمل حالياً على إصدار دليل تثقيفي عن غاز الرادون، كما يجري التخطيط لإصدار مطبوعات مماثلة في مواضيع أخرى في المستقبل.

 
 
خدمة المجتمع
 
يقدم قسم جيولوجيا البيئية حزمة واسعة من الخدمات الخاصة بالكشف عن المخاطر البيئية، وتقويم الآثار الناجمة منها، وطرق معالجتها. وتشمل هذه الخدمات:
 
• رسم الخرائط، وتقويم آثار تلوث التربة والمياه الجوفية الناتج من تسرب وانسكاب الوقود.
• إجراء تقويم لأثر أنشطة التعدين القائمة والمقترحة لمساعدة العملاء على تلبية المتطلبات التنظيمية (بالتعاون مع إدارة التنمية التعدينية بالهيئة).
• إجراء دراسات عن مصادر ومسارات ومستقبلي مواقع النفايات السائلة والصلبة الخطرة للمساعدة في تخطيط المواقع وإدارتها  وإعداد الوظائف التنظيمية.
• كشف وقياس غاز الرادون داخل المباني وفي البيئة.
• قياس وتقويم الجرعات الإشعاعية والحقول الكهرومغناطيسية (الموجات الدقيقة ، وأجهزة الإرسال للهاتف النقال وغيرها) والإشعاع منخفض التردد.
 
12.jpg
 التخلص من النفايات السائلة، جدة.
 
13.jpg
 
 دراسات تقويم الأثر البيئي لصناعة الصوف الصخري العازل
 
خريطة النشاط الإشعاعي الطبيعي في المملكة العربية السعودية
 
تُساهم الصخور التي تحتوي على معادن اليورانيوم ، والثوريوم والبوتاسيوم بشكل رئيس في النشاط الإشعاعي البيئي. ويركز هذا المشروع على إنتاج الخرائط التي توضح مستويات النشاط الإشعاعي الطبيعي في المملكة ، وذلك باستخدام بيانات المسح الإشعاعي المأخوذة من عمليات المسح السابقة. يتضمن هذا المشروع تحويل البيانات والخرائط الطيفية وغير الطيفية السابقة إلى هيئة رقمية. وتجرى دراسات جيوفيزيائية أرضية تفصيلية في مناطق مختارة لتحديد العلاقة بين تركيزات العناصر الإشعاعية والخصائص الصخرية. وسوف تستخدم خرائط تظهر حساب مستويات الجرعة الإشعاعية وحجم المخاطر على البشر ، وتوفير قاعدة طبيعية لتقويم التلوث الإشعاعي الصادر من الإنسان. وسوف تشمل الخرائط ونظم المعلومات الجغرافية المرتبطة بها أيضا تطبيقات التنقيب عن المعادن ورسم الخرائط البنائية .
 
14.jpg
 
جهاز قياس الطيف بأشعة جاما المحمول EnviSpec - GR-320.
 
 
جهة الاتصال
 
للمزيد من المعلومات يمكنك التواصل معنا عبر البريد الالكتروني: info@sgs.org.sa
 
10.jpg
 مصادر النشاط الإشعاعي البيئي.
 
11.jpg
 
قياس الجرعات الإشعاعية خريطة
 لمنطقة حضرية مختارة (بيانات حصرية)
 

مشاريعنا الحالية هي:
 
i) خريطة النشاط الإشعاعي الطبيعي في المملكة العربية السعودية.
ii)خرائط مواقع انتشار الرادون في المملكة العربية السعودية .
15.jpg
مقياس الجاما 

خرائط مواقع انتشار غاز الرادون في المملكة

هذا المشروع خاص بعمل خرائط بمقياس رسم 1:2000000 لتضاريس الدرع العربي وبمقياس رسم 1:4000000 لصخور الغطاء لتضاريس الرواسب غير المتماسكة ، التي تبين تركيزات غاز الرادون في المملكة. الرادون غاز مُشع عديم اللون والرائحة ينتج بسبب تحلل اليورانيوم. ويأتي في المرتبة الثانية بين المسببات الأكثر شيوعا لسرطان الرئة بعد التدخين،. وينتج الرادون من الصخور الحاملة لليورانيوم ، ويمكن أن يتسرب خلال الأرض وإلى المباني عبر الممرات التي تنشا بسبب الصدوع والكسور والرواسب المنفذة. وتعتبر أحجار البناء التي تحتوي على معدن اليورانيوم مصدرا مهما لغاز الرادون في البيئة. تم إنتاج خريطتين ، الأولى للدرع العربي ، والثانية لصخور حقب الحياة الظاهرة Phanerozoic. ويتم تطبيق نظم المعلومات الجغرافية لربط بيانات المسح الإشعاعي الموجودة حالياً بالجيولوجيا الأساسية، لرسم خريطة الصخور التي تشكّل مصدراً لغاز الرادون ومسارات التسرب. ويتم إجراء المسح الأرضي والإشعاعي لملء الثغرات في تغطية البيانات، والتحقق من توقعات وجود الرادون الناجمة من تحليل نظم المعلومات الجغرافية، وسوف يتم ربط الخرائط التي توضح مناطق انتشار غاز الرادون مباشرة بالعمل المجتمعي المناسب وذلك لمراقبة غاز الرادون في المباني ووضع قوانين البناء .
 
 
 
16.jpg
 خريطة جيولوجية أولية لغاز الرادون في الدرع العربي، المملكة العربية السعودية بمقياس رسم 1:2000000 (بيانات حصرية).