Skip Navigation LinksSGS > الرئيسية > الزلازل و البراكين > الأخبار > العثور على أحافير لأشباه سعادين
العثور على أحافير لأشباه سعادين
​حققت هيئة المساحة الجيولوجية السعودية كشفا أثريا هاما يعود إلى سنوات سحيقة في تاريخ شبه الجزيرة العربية، يبين أن المنطقة كانت بيئة لعيش الأفيال وأفراس النهر البدائية، والوبريات العملاقة، ويكرس لاكتشافات جديدة تجري في عدد من مناطق المملكة.
 
تم العثور على بقايا جمجمة تحتفظ بعظام الوجه، والأنف، والفك العلوي، وأجزاء من منطقة الأذن، تعود إلى أشباه سعادين بدائية، وذلك في منطقة الخيف بمحافظة الجموم التابعة لمكة المكرمة، في عمل تم بالتعاون مع خبراء من جامعة ميتشيغن الأميركية.
 
تبين أن تلك الأحفورة المكتشفة، التي يعود تاريخ انقراضها إلى نحو 29 مليون، سنة تعتبر كاملة وواضحة المعالم، من حيث الصفات التشريحية المقارنة.
 
يعد هذا الاكتشاف جزءا من برنامج الاستكشاف الذي يقوم به نحو تسعة أشخاص من قسم الأحافير، التابع لهيئة المساحة الجيولوجية السعودية، في عدد من مناطق المملكة، وهناك مناطق أخرى مازال البحث فيها جارياً لاكتشاف أحافير جديدة.
 
بالرغم من أن القسم بدأ أعماله منذ نحو عشر سنوات، إلا أن هذه الاكتشافات جاءت متأخرة ولكنها جديدة في المملكة، مما يتطلب التركيز بشكل أكبر لتحقيق انجازات علمية أكثر مع الاستعانة بخبراء من الخارج.
 
يشار إلى أن هذه الاكتشافات تدل على نوع الحياة التي كانت سائدة في المنطقة خلال فترة ما قبل انفتاح البحر الأحمر، وأن الحيوانات كانت تتنقل بين شبه الجزيرة العربية وأفريقيا في ذلك الوقت.