Skip Navigation LinksSGS > الرئيسية > الزلازل و البراكين > الأخبار > العمل للتعريف بسياحة الكهوف السعودية
العمل للتعريف بسياحة الكهوف السعودية
حد كهوف حائل، شمال المملكة، يلقى اهتماما من زوار المنطقة

أ​حد كهوف حائل، شمال المملكة، يلقى اهتماما من زوار
 المنطقة

تعمل هيئة السياحة والآثار السعودية للتعريف بسياحة الكهوف السعودية، بالتعاون مع هيئة المساحة الجيولوجية السعودية، للاستفادة من الكهوف واستغلالها كعوامل جذب ضمن منظومة السياحة المحلية.
تنوي هيئة السياحة وضع آلية تهدف إلى رفع الوعي عند الأفراد حول أهمية الكهوف كمورد للجذب السياحي في السعودية، علماً بأن عددها يبلغ  أكثر من ثلاثمائة (300) كهف، تنتشر في جميع أرجاء المملكة.
 
تعتمد عمليات استكشاف الكهوف، التي تقوم بها هيئة المساحة الجيولوجية السعودية في المملكة، على تحديد مواقع الكهوف ودراستها ومسحها من الداخل، قبل رسم خرائطها، وأخذ عيناتها الصخرية والعضوية مثل العظام وغيرها من الموجودات داخل الكهف، مع تحليل المياه إن وجدت، وقياس درجات الحرارة والرطوبة، وتحديد مدى إمكانية وضعها ككهوف سياحية.
 
تُجري هيئة المساحة الجيولوجية دراسات جيولوجية مختلفة تختص بسطح الأرض، وأنشطتها، وبيئتها ومياهها ومراقبة الهزات الأرضية، وأعمال المسح الهندسي للكوارث الطبيعية، والأعمال الجيوفيزيائية، إضافة إلى دراسات الكثبان الرملية، والسبخات وعلاقتها بالمناخ القديم، ودراسة سقوط النيازك، و دراسة الكهوف والتجويفات الأرضية. ويُعول خبراء في صناعة السياحة على أن تدخل سياحة الكهوف ضمن عوامل دفع عجلة السياحة المحلية، لتصبح رافدا آخر للدخل القومي من السياحة على مستوى البلاد.