Skip Navigation LinksSGS > الرئيسية > الأخبار > الملف الصحفي > سلطان بن سلمان يفتتح مؤتمر (( الجزيرة العربية الخضراء )) في جامعة اكسفورد
سلطان بن سلمان يفتتح مؤتمر (( الجزيرة العربية الخضراء )) في جامعة اكسفورد
بحضور معالي رئيس هيئة المساحة الجيولوجية السعودية ...
سلطان بن سلمان يفتتح مؤتمر (( الجزيرة العربية الخضراء )) في جامعة اكسفورد

لندن - جمانا الراشد
تقول العرب «لكل له من اسمه نصيب» بمعنى كثيرا ما تتناغم دلالات الاسم مع المسمى وتعطيه صفاته أو تقترب منها على الأقل وهذا ينطبق على الرياض العاصمة حيث أنها جمع روضة، والروضة المكان الكثيف الشجر، الغني بالمياه والأنهار الجارية، وهذا هو اشتقاق المسمى فالباحثون والدارسون وعلماء التاريخ والآثار يجمعون على أن الرياض ومنطقة نجد كانت غابة غناء، قامت بها حضارات وسكنتها أمم، وصدرت للمحيط الجغرافي من حولها وأبعد من حولها فكرا وثقافة فالحضارات دائماً تقوم على الأنهار والمياه، وتأتي الاكتشافات الأخيرة في صحراء النفود ومناطق نجد لتؤكد هذه الحقيقة، وتجسدها بالبحث والدراسة والشواهد الحية من الآثار الغنية بالدلالات.

في الفترة القريبة قام فريق أبحاث دولي بقيادة جامعة أكسفورد، وبالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار في المملكة باكتشاف ناب فيل كبير الحجم في صحراء النفود. تقول أبحاث المختصين إن هذه القطعة من ناب الفيل تعود الى نوع من الفيلة التي انقرضت منذ زمن بعيد. وقد بينت الأبحاث أن طبقة الرمال التي تغطي الناب يرجع تاريخها إلى حوالي 325،000 عام. دلالات هذا الاكتشاف بالذات تبرز لتعطي صورة مختلفة عن واقع هذه المنطقة الجغرافية التي تهيمن عليها التضاريس القاحلة وزمهرير الشتاء وحرارة الصيف وشدة الرياح لتؤكد أنها كانت أكثر ثراء طبيعياً بالماء والشجر والفاكهة ومنتج الأرض من مختلف النباتات. وبناء على العظم الرسغي للفيل الذي تم اكتشافه قدر العلماء أن وزن الكائن الحيواني يترواح بين 6-7 أطنان (13،300-15،400 رطل)، مقارنة ب 3-6 أطنان للفيل الأفريقي في العصر الحديث.

 أهمية الاكتشاف

قال رئيس المشروع البروفيسور مايكل بتراقليا «إن اكتشاف ناب الفيل مهم في إظهار مدى تغير المناخ في الصحراء العربية. إذ إن الفيلة بحاجة الى كميات كبيرة من الجذور، والأعشاب والفاكهة للبقاء على قيد الحياة وأنها بالتأكيد قد استهلكت الكثير من الماء أيضا.» كما أكد البروفيسور مايكل بتراقليا أن صحراء النفود التي تكسوها الكثبان الرملية كان شكلها منذ حوالي 325000 سنة مختلفاً تماما. وأضاف الباحثون «باستخدام تكنولوجيا الأقمار الصناعية لرسم التضاريس، نتوقع أن هناك عشرات الآلاف من المواقع الأثرية غير المعروفة في الصحراء العربية، وهناك أكثر من 7،000 حوض بحيرة جاف في شبه الجزيرة، معظمها في المملكة العربية السعودية.»

تعاون بحثي مهم

التعاون البحثي المشترك بين الهيئة العامة للسياحة والآثار، وجامعة أكسفورد، في مشروع الجزيرة العربية الخضراء، الذي تنفذه الجهتان ويستغرق تنفيذه خمس سنوات (2012 – 2017م)، والذي يحظى باهتمام الهيئة بالمسح والتنقيب الأثري، أسهم في تحقيق العديد من الكشوفات الأثرية المهمة التي أثبتت العمق التاريخي للمملكة العربية السعودية من حيث تعاقب الحضارات التي عاشت وتكونت على أرض الجزيرة العربية على مر العصور.

افتتاح مؤتمر الجزيرة الخضراء

وعلى هامش هذه الاكتشافات افتتح صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار يوم الاربعاء مؤتمر الجزيرة العربية الخضراء، الذي تنظمه الهيئة بالتعاون مع جامعة أكسفورد، في مدينة أكسفورد البريطانية بحضور صاحب السمو الأمير سلطان بن فهد بن عبدالله، رئيس القسم السياسي في سفارة خادم الحرمين الشريفين في المملكة المتحدة، ومعالي رئيس هيئة المساحة الجيولوجية السعودية الدكتور زهير بن عبدالحفيظ نواب، ومشاركة علماء آثار وبيئة من المملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية، ليناقش العلاقة بين التاريخ البشري والتغير المناخي في الجزيرة العربية.

الأمير تشارلز: حضارات الجزيرة مؤثرة في الثقافة الانسانية

وفي بداية المؤتمر تم عرض كلمة مسجلة لصاحب السمو الملكي الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا، عبر من خلالها عن حرصه على هذا المؤتمر الذي يركز على قضيتين رئيستين تقعان ضمن اهتمامه الخاص وتحظيان بمتابعة كبيرة في دول العالم، هما فهم الحضارات والتغيرات المناخية التي أدت عبر العصور لتبدل وجه الأرض وبالتالي تباين مواقع الاستيطان البشري. وأوضح أمير ويلز أنه يرى أن احتضان جامعة أكسفورد للمؤتمر الذي يركز على بقعة جغرافية مهمة جداً يؤكد لنا بالأدلة العلمية التي توصل لها الباحثون، السعوديون وباحثو أكسفورد والبعثات الدولية الأخرى، أن الجزيرة العربية بالحضارات التي نشأت فيها أو مرت عليها، وآخرها الدين الإسلامي، كانت دائما مؤثراً كبيراً في الثقافة الإنسانية وعنصراً مهماً في الحوار بينها.

مشروع الملك عبدالله للعناية بالتراث الحضاري

من جهته قال الأمير سلطان بن سلمان في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر: أن مشروع «الجزيرة العربية الخضراء» الذي تعمل عليه الهيئة العامة للسياحة والآثار من خلال فرق علمية سعودية تساندها فرق من علماء الآثار من مراكز بحثية مرموقة عالمياً، عنصراً مهماً في مشروع أكبر هو مشروع «الملك عبدالله للعناية بالتراث الحضاري» الذي صدرت موافقة مجلس الوزراء الموقر عليه مؤخراً، والهادف لإعادة الاعتبار للآثار والتراث الوطني، ودراستهما وفهمهما وربط المواطنين بهما، بوصفهما صفحات مشرقة لتاريخنا المشرق والذي توجه شروق شمس الإسلام فيه وفي أرضه نزل الكتاب ومنها مبعث الرسول وعليها الحرمين الشريفين، وهو ما يمثل أهم قيمة يتمسك بها مواطنو هذه البلاد ويفخر بها سكان الجزيرة العربية منذ القدم.» وأضاف كما حافظ على ما تلا ذلك من شواهد التاريخ الإسلامي في العصور المتتابعة وصولاً إلى التاريخ الحديث والذي تحفظ لنا آثاره ومواقع التراث العمراني المنتشرة في كل شبر من المملكة حكاية إسهام أبناء المملكة دون استثناء تحت قيادة الملك عبدالعزيز في بناء أعظم وحدة حصلت في العصر الحديث، وتقريب هذا التسلسل التاريخي العظيم من أذهان المواطنين وقلوبهم، وبالأخص فئة الشباب، للرفع من اعتزازهم بتاريخه وتهيئتهم لإكمال مسيرة التقدم الحضاري الذي دائماً يملكها إنسان الجزيرة العربية، وكان عليها آباؤهم في المملكة المحبين لبلادهم في كل حالاتها، ولتبقى الآثار مكوناً أساس ضمن هويتنا الوطنية.

تفوق إنسان الجزيرة العربية

وأكد سموه أنه ما كان لهذا الاجتماع أن يتحقق، لولا الوصول إلى هذه المرحلة من الفهم للحضارات التي مرت على الجزيرة العربية، والتوسع في بعثات التنقيب، والعناية الكبيرة بمواقع التاريخ الإسلامي وكل ما يرتبط بالتراث الوطني ما كان لذلك جميعه أن يتحقق بدون الدعم الكبير الذي نجده من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي يعد الملهم الأول لجهود العناية بالتراث الوطني، والموجه الدائم باستمرار دراسة التراث بشكل أكبر والعناية بمواقعه – أيده الله– من منطلق أن هذه البلاد ليست طارئة على التاريخ، وأن ثقلها على المستويات الإسلامية والاقتصادية والسياسية، وتميز مواطنيها في شتى المجالات ليس حادثاً جديداً على هذه المنطقة، بل لا بد لشواهد الآثار أن تثبت تفوق إنساس الجزيرة العربية عبر العصور، وذلك ما تثبته الدراسات المستقلة وتؤكده النتائج العلمية المدققة كل يوم».

التاريخ هو الاساس

وركز الأمير سلطان في كلمته على محاولة فهم الترابط بين المكونات الأساس التي تعرف بها المملكة عالمياً، إذ أنها مهد الإسلام والقوة الاقتصادية التي جعلتها ضمن أعظم عشرين اقتصاداً في العالم، وهي الثقل السياسي الأهم في المنطقة، وهو ما لا يكتمل فهم منطلقاتها، وأسباب استمرارها إلا بمعرفة الجذور التراثية لهذا المجتمع من خلال استقراء الشواهد الأثرية الباقية، ليتضح لنا أن هذه السمات لم تبرز من فراغ، ولم تطرأ مؤخراً بل لكل منها جذوره التي تجعل منه أمراً متوقعاً، وتساعد على إدراك الترابط العميق فيما بينها، وباختصار، لكي نفهم جميع سمات شبه الجزيرة العربية، يجب علينا البدء من تاريخها العريق.

وبدأ رئيس الهيئة في تعداد المكونات الأساسية التي تعرف بها المملكة بذكر أولها وأهمها وهو بعدها الإسلامي، «إذ الإسلام يمثل المحور الأساس الذي قامت عليه، وحصل حوله التوافق لقيام الدولة الحديثة، والعمود الفقري الذي تبقى الدولة قائمة به، وهو الدين الذي نزل في هذه البقعة من الجزيرة العربية، لينتشر منها إلى العالم، متخطياً مناطق استوطنتها حضارات أخرى، ليصبح اليوم واحدا من أسرع الأديان نموا، وقدرة على التعايش عبر العصور وبمرور الأزمنة والمتغيرات الحياتية لما يتسم به من مرونة وشمولية وضعها الخالق سبحانه في الدين الخاتم للأديان والباقي إلى قيام الساعة». وأبان سموه أن البعد الآخر الذي تعرف به المملكة اليوم هو مكانتها الاقتصادية، والذي يستطيع أي متابع للتسلسل التاريخي أن يلمس أن شبه الجزيرة العربية كانت غنية لحقب طويلة قبيل اكتشاف النفط، وأن ازدهار الأنظمة الاقتصادية التي قامت على التجارة وطرق القوافل لم يكن ممكن التحقيق بدون الشعب الذي أدارها تلك الأزمنة، وأن أحفاد تلك الشعوب وهم مواطنو المملكة الذين يعيشون الحداثة ويوظفون الثروة لتحقيق التطور اليوم، قادرون على مواصلة ما بدأه أسلافهم الذين مارسوا التجارة ومنحوا الحماية للقوافل على مدى التاريخ، وبقي معهم العزم التوثب والانفتاح لبناء حضارة عظيمة. وعرج سموه على المكون الثالث من سمات المملكة وهو حضورها السياسي والاجتماعي في مسرح الأحداث العالمية، حيث تقف المملكة اليوم على المسرح الدولي صوتاً للسلام والاستقرار بحكم أنها تلعب دورا مركزيا في الشؤون الدولية مع تحمّل مسؤولياتها الإنسانية بكل ثبات وإصرار. وما المبادرات التي اطلقها الملك عبد الله بن عبد العزيز - مثل حوار الأديان وحوار الحضارات- التي لم تأت من فراغ إلا شواهد على هذا الدور العالمي، وهو دور يمارسه ورثة تاريخ طويل من التفاعل بين الحضارات والتبادل الثقافي، وهذا يكسبنا في المملكة القدرة والامكانية كي نمارس القيادة لتحقيق التفاهم المتبادل والسلام وتأمين مستقبل الإنسانية، إذ إن الاستقرار هو أساس الحضارات العظيمة، فيما الجغرافيا والتاريخ توجب علينا لعب دور محوري في العالم وفي الشؤون الإنسانية.

وعبر الأمير سلطان بن سلمان عن سعادته كون البحوث العلمية، التي تعرض في هذا المؤتمر تظهر أن التغييرات المناخية المتتالية التي تتراوح من حقب الجفاف الى مواسم الأمطار التي عمّت أرجاء شبه الجزيرة العربية – وهو ما أثبتت المكتشفات الحديثة وجود بحيرات وأنهار قديمة كانت السمة العامة للجزيرة العربية، ولتخبرنا أن هذه البحوث والمكتشفات ما هي إلا مجرد بداية لمشروع «الجزيرة العربية الخضراء»، وتثبت بالدليل العلمي قول نبينا صلى الله عليه وسلم قبل خمسة عشر قرنا حيث قال صلى الله عليه و سلم: « لن تقوم الساعة حتى تعود الجزيرة العربية مروجاً وأنهاراً» وهي دلالة قطعية على أنها كانت كذلك من قبل. وبين سموه إن الهيئة العامة للسياحة والآثار تثمّن بشكل كبير هذا التعاون في حقل الاكتشافات الأثرية والتي تحظى بدعم كامل من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمير سلمان بن عبدالعزيز يحفظهم الله، لتضع أهمية عظيمة على بعثات الاستكشاف والتنقيب عن الآثار، كاشفاً أن الهيئة تعمل بشكل غير مسبوق بالتعاون مع 30 فريقا علميا في مناطق المملكة المختلفة مع بعثات آثار من دول عدة مثل بريطانيا وفرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة وألمانيا واليابان وبلجيكا وبولندا وفنلندة والنمسا - إضافة الى الجامعات السعودية ونخبة من العلماء المتخصصين في الحقب التاريخية المختلفة، والجيولوجيا، ويشارك فيها مؤسسات وطنية مثل الهيئة السعودية للحياة الفطرية، ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وهيئة المساحة العامة، وهيئة المساحة الجيولوجية، وهيئة الأرصاد وحماية البيئة، وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، وجامعة الملك سعود وجامعة حائل وجامعة جازان. وخلص الأمير سلطان إلى أن الاستكشافات الأخيرة وعلم التاريخ، تؤكد ان أن الدور الذي تمارسه المملكة حاليا، والذي ستستمر فيه مستقبلاً، ليس وليد أوهام، أو طارئاً على التاريخ بل ينبثق من صلب موقعها الطبيعي كوريثة لحقب متلاحقة من الحضارات العظيمة وكذلك قبلة أنظار العالم الإسلامي. وأعلن الأمير سلطان في ختام كلمته أن الهيئة العامة للسياحة والآثار، وبالتعاون مع مؤسسات أخرى مثل جامعة أكسفورد، ستقيم وحدة أبحاث دائمة تسمّى «مركز الجزيرة العربية الخضراء» يكون محور اختصاصها دراسة البيئات الطبيعية والتغيرات المناخية القديمة وعلاقتها بالإنسان الذي تعايش معها أثناء سعية للتأقلم مع البيئة الطبيعة المتغيّرة.

بعد ذلك ألقى البروفيسور هيكولاس رومينز نائب رئيس جامعة أكسفورد، كلمة في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر أكد فيها على أن الجامعة تعتز بالفرصة العظيمة التي أتيحت لها ضمن فريق علمي سعودي دولي للمساهمة في استكشاف الآثار في بقعة مهمة من العالم شكلت موطناً للحضارات القديمة، وأسهمت في التاريخ البشري، وأثرت الثقافات والمعارف الإنسانية والتي يصعب فهمها دون دراسة متعمقة لذلك الموقع الذي يقع في قلب العالم، ويحظى منذ القدم بأهمية جيوسياسية. ويتضمن جدول أعمال مؤتمر الجزيرة العربية الخضراء، عقد أربع جلسات عمل يتحدث فيها علماء آثار وبيئة من المملكة والمملكة المتحدة والعديد من دول العالم.